امل الشباب
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مسلسل NCIS season(pilot,1,2,3,4)s بالترجمه
الجمعة أكتوبر 24, 2014 10:16 am من طرف HemoHez

» بيع بالمزاد العلنى
الإثنين ديسمبر 23, 2013 11:31 pm من طرف salmaahmedali

» حلقات مسلسل NCIS Season 7
الأربعاء ديسمبر 18, 2013 12:54 am من طرف robai

» أكبر شركة متخصصة فى التوكيلات التجارية
الجمعة ديسمبر 06, 2013 3:18 pm من طرف salmaahmedali

» شركة ال سليمان للاستيراد وتصدير جميع دول العالم
الجمعة ديسمبر 06, 2013 3:04 pm من طرف salmaahmedali

» اكبر شركات الاستيراد فى مصر
الجمعة ديسمبر 06, 2013 2:49 pm من طرف salmaahmedali

» لومحتاج تستورد اى منتج من اى مكان بكل سهولة
الجمعة ديسمبر 06, 2013 2:21 pm من طرف salmaahmedali

» شركة ال سليمان للاستيراد
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 2:31 am من طرف salmaahmedali

» اكبر شركات التصدير فى مصر
الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 9:26 pm من طرف salmaahmedali

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

التنين/dragon

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التنين/dragon

مُساهمة من طرف saddam في الأربعاء أغسطس 04, 2010 7:33 pm


والذي هو عبارة عن مخلوق أسطوري يتردد ذكره في فولكلور شعوب العالم القديم وكثير من شعوب العالم الجديد .
وهذا المخلوق وكما صورته لنا هذه الاساطير بانه مخلوق له جسد ثعبان أو تمساح تغطيه الحراشف واقدامه الأمامية ورأسه تشبه أقدام ورأس الأسد أو النسر أو الصقر وكثير من هذه المخلوقات لها اجنحة .
و تختلف الصفات الجسمية للتنين من مكان لآخر فمثلا هناك الفيل التنين في الهند والغزال التنين في الصين وهكذا دواليك في مختلف بقاع الارض وبحسب خيالهم وواقعهم الاجتماعي .

يصور هذا التنين في اغلب الاساطير الشعبية وهو ينفث النار ويطلق صوتاً مدوياً ويحرس كنزاً ويعيش في كهف أو بحيرة أو مجرى نهر أو بين السحب ويلاحظ الارتباط الوثيق مابينه ومابين الماء بصورة او باخرى !! .
ويعمل الناس عادة في العالم القديم على استرضاء التنين فيقدمون له قرباناً بشرياً عادة ما يكون امرأة جميلة حسناء ودائما تكون اميرة !! .






والرابط مابين هذه الاساطير و الحكايات هو تصوير التنين بانه الشيطان أو خادم الشيطان في اقل تقدير .
وهناك ما يدل بصفة قاطعة على أن أسطورة التنين تجمعت أولاً في بابل من عناصر من الأسطورة المصرية ثم انتشرت بعد ذلك على نطاق واسع في الهند والصين ثم في بلاد اليونان ومنها انتقلت إلى شعوب أوروبا .
وفقط لو استثنينا بعض الشعوب التي تعتقد بأن التنين ليس شريراً وبخاصة في الصين حيث يقوم التنين بدور بارز في احتفالات الصين بالسنة الجديدة وتقدم خلال تلك الاحتفالات تمثيليات صامتة وتطلق فيها طائرات من الورق تحمل صورة التنين .
الا ان لدى بقية الشعوب والاساطير التي حيكت فهي تمثل التنين على انه دائما مايقف في جانب الشر والذي هو ضد الخير والذي مثلوه بالفارس القديس وهو يطعن رأس التنين برمح ذو نصل واحد واحيانا ذو ثلاث شعب .

فمن هذه الاسطورة التنينية قد اقتبست حكايات دينية كثيرة في الغرب والشرق على انها حقيقة مسلم بها .
وملخص الحكاية هي ان فارسا من النبلاء جميل الطلعة يصطدم مع هذا الشيطان الذي يعبر عنه بالتنين ويقتله ويقطع رأسه ((أو رؤوسه)) وألسنته ويكافأ على ذلك بالزواج من حسناء ، ومن أشهر هذه الحكايات قصة القديس جورج في الغرب والقديس كوركيس في الشرق وكلتاهما مستوحاة من الاساطير القديمة ناهيك من تشابه القصة مابين القديسيين انفسهم !! .
وإسطورة ذبح التنين ليست مقتصرة على هاذين القديسين ، وهي ليست مسيحية الأصل بل هي في اصلها إسطورة قديمة جداً تعود إلى العهد السومري في الألف الثالث ق.م. فإن ثمة روايتين عنها لدى سكان بلاد ما بين النهرين القدامى وقد عرفتها شعوب أخرى عبر العصور، كالمصريين أو الإغريق، فإن كلاً من هرقل وبرسيوس يذبحان تنيناً.
أما في الأساطير السومرية فإسم الوحش (كور) وبطل الملحمة ( أنكي) إله الحكمة والماء.

وسانقل هنا حكاية القديس جرجس مع التنين وبصورة مختصرة ومفادها ان القديس كوركيس (( جرجيس)) كان عائداً إلى ذويه للإستراحة، أثر معركة خاض غمارها في مصر ، ولما صار على مقربة من مدينة القيروان إستوقفه منظر غريب: جماهير غفيرة تتزاحم فوق الأسوار،يسمع لجلبتهم ولغطهم دويّ أشبه بعويل المناحة. فتقدم لمعرفة الخبر، فإسترعى إنتباهه منظر فتاة جميلة ترفل في ثوب أبيض،وتتقدم بخطى متثاقلة نحو مستنقع، يتوج رأسها إكليل من ذهب مرصّع باللآلىء،فسألها عن الأمر،فأجفلت وأجابته مرتعدة: إهرب يا سيدي لئلا تهلك معي. وبعد أن هدىء روعها،وعرفت أنه غريب،تأوهت وقالت: إن في البحيرة تنيناً مرعباً عجزنا عن قهره،كان يخرج إلى المدينة ويفترس كل من يصادفه وينفث السم في أوجه الكثيرين فيهلكون، فلإبعاد خطره أصدر الملك مرسوماً يقضي بإرسال غنمتين إليه في كل صباح،ولما أتى على آخر قطعاننا،إستبدلت الغنمتان بشاب أو فتاة يختارها سوء الطالع بالقرعة، وإني ضحية هذا الصباح. وعندما حاول والدي الملك إستبدالي ثار الشعب عليه. وها أنذا أسير نحو مصيري المحتوم. فإبتعد، سيدي، قبل أن يخرج التنين مطالباً بفريسته. وقبل أن تنهي كلماتها،خرج من قعر المستنقع حيوان ضخم الجثة،له شكل الحية والتمساح،ينفث من فمه لهيباً مسعوراً،فصرخت الفتاة هلعة. فوثب كوركيس وثبة النمر إلى ظهر جواده،وإستنجد بإلهه،وإنقض على التنين،وعاجله بطعنة من رمحه الطويل أصابته في شدقه،فجندلته صريعاً إلى الأرض. ثم نادى الفتاة قائلاً: هلمي وقيدي رقبة عدوك بزنارك، فإستفاقت الفتاة من غيبوبتها وكأنها تحيا من جديد، وفعلت بما أشار إليها، وقادا التنين نحو الأبواب. وقد ظن الناس في بادىء الأمر أنها ستنتقم منهم،إلا أنها هدأت من روعهم، وكلمهم كوركيس البطل أنه لن يضرهم بعد شيء إن هم آمنوا بالله. ودخل الفارس والفتاة وهي تجر التنين،فأراد الملك والشعب أن يسجدوا له، فمنعهم وشرع يرشدهم دين المسيح. وقضى ردحاً من الزمن في تلك المدينة،ثم ودعّ الجميع وهم يبكون وعرض عليه الملك أن يزوجه بإبنته،فأجاب: إن ما أبتغيه هو أن تحب الله وتخدمه ولا سيما في شخص الواحد
ويعزي البعض هذه الحكايات المقتبسة من الاساطير هي أنه في أواخر القرن الثالث للميلاد نعم المسيحيون بفترة هدوء نسبي دامت حوالي أربعين سنة،بعد أن كانت الإضطهادات قد آذتهم كثيراً لا سيما في الإمبراطورية الرومانية.
إلا أن "غالريوس" الحاكم كان يكره المسيحيين،فحرض الإمبراطور عليهم،حتى أصدر هذا أمراً بإضطهادهم بقسوة.
ولما كان معظمهم قد إبتعدوا عن حرارة الإيمان التي كان عليها المسيحيون الأولون،كان ثمة خطر كبير أن يؤدي فتور الإيمان إلى تخاذل الكثيرين منهم أمام العذاب.غير أن الله لا يترك كنيسته عرضة للشكوك، فأقام شخصاً غيوراً هو كوركيس البطل ليكون خير مثال يحتذى بشجاعته كل من يحب الله.
وللعلم فقط سجل أحد أعوان كوركيس سيرة حياته وقصة إستشهاده،وبالغ في الأحداث(( كما هي عادة القيمين على اي دين مع رموزهم )).
ففي تاريخ شهداء فلسطين،الذي ألفه أوسابيوس القيصري،قصتان لمار كوركيس بالغ فيهما المؤلف مبالغة واضحة للعيان، تمشياً وأساليب كتابة قصص الشهداء والقديسين التي كانت متبعة آنذاك.
وقد ألف باباي الكبير (550- 628 م) قصة مار كوركيس بالسريانية،وطبعها بيجان في باريس وتعلق بها "المسيحيون " في كل مكان بإمثولة البطولة التي قدمها القديس كوركيس !!.
وأول معبد شيد على إسمه هو الضريح الذي ضم رفاته (( كما يتصورون)) في مسقط رأس اللد، حتى جاء قسطنطين الكبير فبنى في الموضع كنيسة فخمة،لا تزال آثارها قائمة إلى اليوم.
وبعدها إنتشرت المعابد والكنائس والديارات المشيدة على إسمه تكريماً له. وشكرا لكم اعزائي الكرام ..............

_________________

ملك المنتدى



THE KING






avatar
saddam
Admin

الجدي
الحصان
عدد المساهمات : 152
النقاط : 1206
السٌّمعَة : 9
تاريخ الميلاد : 01/01/1991
تاريخ التسجيل : 01/06/2009
العمر : 26
الموقع : http://anime101.ba7r.org
العالم كله ضدي
اذا انا على حق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime101.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى